الأحد، 27 سبتمبر، 2009

ثلاث أعوام .. بين قبرها وقصائدي















مضى ثلاث ٌ أعوام ٍ منذ أن رحلت وغيبها الموت عن ناظري ....
كم أشتاق لضم كفيها ...
علها تجبري كسر خاطري ....


غيبها الموت ولم أزل ....
أكتب الشعر لعينيها وأنشره فوق صفحات الوفا ....
وأصرخ بأعلى صوتي مشتاق ٌ ولا يتسع لشوقي الفضا ....
ثلاثة أعوام ٍ مذ رحلت والقلب يعتصره الآسى ....
كانت على مقربة خطوتين مني فغيبها عن الوجود القضا ....
ومازلت أسكن بين قبرها وقصائدي ....
وبين صورتها وخيالات الهوى ....
الموت يا عزيزتي دائما يغلبنا فسبحان رب السما ....


عدني يا قلمي أن تكتب دائما عنها ....
وأن تحس دائما بها ...
وأن تشتاق لعينيها ...
وأن لاتفارق قبرها ....
عدني أن تبقى معي كي أكمل هذه الصفحات ....
وعدني وعدا ً صادقا ً بأن لا تنتهي ....
كما هي تماما ً ....
أنتهت حينما حاولت البداية معي ....

هناك 8 تعليقات:

حسام الأخرس يقول...

كلمات طيبة وجميلة لايوجد نبل من أخلاق الوفي لمحبه ولو كان غائبا مشاعر رقيقة تحياتي وشكرا لإمتاعي :)

Alshami يقول...

أشكر لك طيب مرورك

دمت بخالص الود عزيزي

جنات يقول...

كلماتك اثلجت صدري ...
احساسك وشعورك اخي لامثيل له

حفظك الله ورعاك

جنات

ريــم يقول...

وفاء للأموات .. في زمن عز فيه الوفاء للأحياء...

وفاءك يا أخي نادر الوجود ..
اسأل الله لها الرحمة و المغفرة..

Alshami يقول...

ورعاك ِ الله ودام طيب مرورك هذا جنات

أتشكر طيب مشاعرك ِ ريم

أدامكن َ الله بسعادة

Ahmad Bekdash يقول...

كلمات معبرة :)

Alshami يقول...

أشكرك عزيزي :)

اقصوصه يقول...

ليت خيار الابتعاد كان بهذه السهوله!