الجمعة، 9 يناير، 2009

مهما رحلتي


مهما رحلتي وفي اي البلاد كنت ِ ...
سأكون طيفا ً يحميك ِ ...
وقلبا ً تأوي إليه ...
وبيت أسرارا ً لا يبوح بها إلا لك ِ ...
وظرف رسائل لايحمل إلا رسائلك ِ ...
سأكون غيمة ً تظلك ِ بظلالها ...
ونسمة صيفية تزيح عنك ِ حر التعب ...

سأكون معك ِ في كل مكان ...
حتى بين أوراقك ِ الشخصية ...
حتى في بطاقتك ِ الشخصية ...
وحتى عندما تحتسين فنجان قهوتك ِ ...
ستجدنني منتظرا ًفي قعر فنجانك ...

مهما رحلتي ستبقين هنا ...
في قلبي ...
ونبضاته ِ ...
في عيني ونظراتها ...
في أمسي وحاضري وغدي ...
وفي مسام جلدي ...
وفي حبر دواتي ...
وسأبقى محيطا ً بك ِ ...
وسأبقى أبدا لك ِ ...
ولأجلك ِ ...
ومن أجلك ِ ...
فلا تنسي ما كتبت ُ لك ِ ...

ليست هناك تعليقات: