الخميس، 11 ديسمبر، 2008

ولإن رأيتك ِ صدفة ً


ولأن رأيتك ِ صدفة ً

سأنثر الورد عند قدميك ِ


ولا تستغربي أبدا ً

لو أتيتك ِ مسرعا ً

هائما ً

قلقا ً

أريد اختطاف قبلة من بين عينيك ِ


أو لعلي أردت ُ معذرة ً

أن أرسم وردة ً حمراء على خديك ِ


وإن تلعثمت بالكلام وجلا ً

فضميني بحنان ٍ إلى ذراعيك ِ


وعندها سأدرك ِ حقا ً

أني وجدت ضالة العمر لديك ِ


فتركي جسدي يرتوي حبا ً

من حنان وعطف يديك ِ


وارسمي على خدي زهرة ً

ولونيها بأحمر شفتيك ِ


فلعلي الآن أصبح ُ ملكا ً

أو طيرا ً

يقطف القمح من وجنتيك ِ


أو ربما أقف ُ خائفا ً

خجلا ً

لا أدري هل ألقي السلام عليك ِ..؟!!!


ليست هناك تعليقات: